جريج بالاست ترجمة دورية العراق

اذهب الى الأسفل

موضوع مثبت جريج بالاست ترجمة دورية العراق

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الثلاثاء 22 يناير 2008 - 16:15

جريج بالاست ترجمة دورية العراق





في صباحات مثل هذه، حين استيقظ على صور ملك السعودية وهو يزين رئيسنا بقلائد ذهبية، ابدأ في تذكر اني خبير اقتصادي ولدي مسؤولية توضيح ماذا بحق الجحيم يفعل بوش وهو يقبل بعير عبد الله.

اخرجوا محافظكم وقولوا للنكولن وداعا . على اللنكوليين ان يذهبوا – وكذلك الهاملتيين والجاكسونيين. (صور الرؤساء على الدولار)

هذه الدولارات لم تعد لكم بعد الان. أسياد عملتكم - وهم سيتي بانك والخزانة الوطنية الصينية وآل سعود – يغلقون أبوابهم ويطردون الامريكان من الاقتصاد الامريكي.

في صباحات مثل هذه، حين استيقظ على صور ملك السعودية وهو يزين رئيسنا بقلائد ذهبية، ابدأ في تذكر اني خبير اقتصادي ولدي مسؤولية توضيح ماذا بحق الجحيم يفعل بوش وهو يقبل بعير عبد الله.

دعونا نتحدث اولا ماهي الاسباب التي ليس من اجلها ذهب بوش الى السعودية . انه ليس هناك لتشجيع "الديمقراطية " ولا السلام في فلسطين ولا حتى الحرب في ايران . ورغم ما قاله بعض البلهاء في السي ان ان ، فهو بالتأكيد لم يذهب الى الرياض ليطالبهم بتخفيض سعر النفط.

السبب الحقيقي لحج بوش الى الرياض هو ان امريكا طامسة بالدين حتى رقبتها. تضخم سوق الرهن يضرب عشرات البنوك وهناك خسارة اكثر من 100 بليون دولار وهي رأس جبل الجليد العائم .

منذ توليه المنصب، ضاعف بوش الدين الفدرالي الى اكثر من 5 ترليون . وطبقا لارقام وزارة المالية الامريكية ، فقد اشترى مستثمرون اجانب مايقارب 100% من ذلك الدين. اي ان 3 ترليون دولار مقترضة من السعوديين والصينيين واليابانيين واخرين.

والان بوش رئيسنا المدمن على الديون يحتاج الى جرعة اخرى . وزارة المالية الامريكية وسيتي بانك وميريل لينش واليائسون المصرفيون الاخرن يحتاجون الى مساعدة اخرى من جعبة عبد الله . وعبد الله بدوره يحصل على هذا العصير المالي بضخه من جيوبنا بمبلغ 100 دولار لبرميل نفطه الخام.

بوش يحتاج من السعوديين بيعنا النفط باسعار عالية . السعوديون لا يستطيعون اقراض الخزانة الامريكية وسيتي بانك مئات البلايين من الدولارات الامريكية مالم يحصلوا هم على هذه الدولارات من الولايات المتحدة . ان السعر العالي للنفط هو في الواقع ضريبة فرضها بوش ولكن تحصلها صناعة النفط وممالك الخليج من اجل تمويل أعباء ديوننا الحكومية والخاصة والبالغة ترليونات الدولارات.

ان الخزانة الامريكية ليست الوحيدة في اعتمادها المخيف على النهب العربي. فإن مؤسسات امريكا المالية الخاصة تستجدي ايضا المال الاجنبي. امس ، ابن شقيق الملك عبد الله الامير الوليد بن طلال وهو المالك الرئيسي لسيتي بانك انضم الى هيئة استثمار الحكومة الكويتية واخرين لحقن مبلغ 12 ونصف بليون دولار في بنك نيويورك. ايضا هذا الاسبوع ، سوف تشتري حكومة ابو ظبي ومجموعة عليان السعودية 6.6 بليون دولار من ميريل لينش. اذن ليس مصادفة ان بوش في خيمة عبد الله حين قام الماليون بعقد الصفقة خارج الخيمة .

بوش هناك حتى يؤكد لعبد الله بانه ، على عكس مشكلة شراء الموانيء الامريكية من قبل دبي، لن تكون هناك معوقات سياسية لشراء السعوديين سيتي بانك او جزيرة مانهاتن.

وماذا في ذلك ؟ اقصد بالنسبة للامريكي العادي الذي على وشك ان يفقد وظيفته و بيته لا يهم حقا من يملك سيتي بانك سواء الشيخ بن الوليد او الشيخ سانفورد ويل ، رئيس مجلس ادارة البنك سابقا.

ان مايقتلنا هو الثمن المدفوع لاعادة شراء اموالنا من الخارج. رغم ان القرآن يحرم الربا ، فإن امراء الخليج يطالبون برطل من لحمنا.، بصورة 7% من سيتي بانك و 9% من مريل. فاتورة الفائدة الضخمة هذه تدفع فوائد الرهن الى السماء وتدفع صناعاتنا الى الصين بجعل تكاليف الاقتراض والطاقة يستحيل تجاوزها . انسوا تكاليف الرعاية الصحية : اعباء فائدة جنرال موتورز تضاعفت خمس مرات في سنتين .

وكما كتب الخبير الاقتصادي العظيم بادي تشيفسكي في فيلم "الشبكة":

" اخذ العرب بلايين الدولارات خارج هذه البلاد، والان عليهم ان يعيدوها. .. انها قضية مد وجزر ، جاذبية امواج .. ليس هناك امم ليس هناك شعوب. هناك فقط سلطنة واسعة هائلة متشابكة متعددة الجنسيات من البترو دولار. ليس هناك امريكا . ليس هناك ديمقراطية . العالم بزنس ، شركة كبيرة قابضة سوف يعمل فيها كل البشر."

في 2005، دفع المستهلك الامريكي للعرب ودول اوبك ربع ترليون دولار (252 بليون ) مقابل النفط، واسترجعت الولايات المتحدة 100% منها – ثم بعض (311 بليون دولار) عن طريق استثمار دول الخليج في سندات الخزانة الامريكية ومشتريات الشركات الامريكية والعقارات. ان رحلة بوش الى خيمة عبد الله تتركز حول البزنس الهائل لاستمرار دوران طاحونة البترو دولار هذه .

ان ادارة بوش ، بدلا من فرض ضرائب على الامريكان لتغطية العجز، او تطالب البنوك بتحمل نتائج سياسات القروض المتهورة ، تسمح للسعوديين ان يأخذوا ثمنا عاليا للنفط على اساس انهم سوف يقرضوننا اياه لاحقا – حتى لا تنتهي الحفلة ابدا.

هناك انباء من ان رجال الرئيس في الخدمة السرية الذين سافروا معه، شعروا بالاحراج من حمولة هدايا الالماس والذهب التي اخرجت عيونهم من محاجرها و التي عليهم حملها للرئيس بوش. ليس عليهم ان يشعروا انهم استغلوا كرم مضيفيهم . لقد اكد بوش لعبد الله بان الملك يستطيع شفطها مرة اخرى من خلال شاحنات النفط التي تنقله لنا.

المصدر : informationclearinghouse.info

تنبيه : الكاتب يستخدم تعبيرات مهينة للعرب ، ويبدو انه يعاني من عنصرية ضد العرب، ومع اعتذارنا للقراء من جراء ذلك، ننشر المقالة لبيان وجهة النظر الاقتصادية لعل فيها شيء من الحقيقة .
avatar
مدير الموقع
مدير عام الموقع

ذكر
عدد الرسائل : 207
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 29/10/2006

http://iraq.superforum.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى