بيان

اذهب الى الأسفل

موضوع عادي بيان

مُساهمة من طرف المدير في الجمعة 25 يناير 2008 - 16:06

بيان حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي عن الاعتداءات الصهيونية على غزة


توقَّفت قيادة حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي أمام الأحداث الأليمة التي تجري في غزة جراء الاعتداءات الصهيونية، وأصدرت البيان التالي:
ليس العدوان الوحشي الذي يشنه جيش العدو الصهيوني على قطاع غزة، هو الأول، ولن يكون الأخير. بل هو حلقة من مسلسل عدواني مستمر ناهز الستين عاماً حتى الآن ولا يزال.
وليست أرض فلسطين، ولا شعب فلسطين، وحدهما يشكلان أهداف المخطط الصهيوني والاستعماري فحسب، وإنما كل أرض عربية وشعبها هو المقصود أيضاً. وإذا كانت الاعتداءات تظهر أكثر سخونة في فلسطين ولبنان والعراق، فإنما المخطط هو أوسع منها كلها وأشمل.
إن الاغتصاب والعدوان هما إستراتيجية صهيونية واستعمارية، تزداد وتيرة وحشيتها كلما أحس كل منهما أن موجة الرفض لوجودهما تزداد. وإذا كان المطلوب احتواء كل مقدرات أمتنا العربية واحتلال أرضها، فإن الأمر لا يستقيم من دون احتواء إرادتها، وإلغاء عوامل المقاومة فيها.
تجري الآن موجة تصفية لكل معالم المقاومة في أرض السلطة الفلسطينية، وتأتي تصفيتها في غزة من أكثرها بروزاً وحدَّة. ولما كان الهدف اجتثاث المقاومة فإن العدو الصهيوني يعمل بخبث على تحييد ظاهري للضفة الغربية.
أو لم تكن مجزرة جنين، رمز المجازر التي ارتكبت في الضفة الغربية، وما شابهها قبل أكثر من سنتين إلا استهدافاً للمقاومة وتأكيداً على ذلك:
وإذا كانت للعدو الصهيوني مصلحة في تمزيق الشعب والأرض في كل من فلسطين ولبنان والعراق، من خلال تحييد جزء واستهداف جزء آخر، فأين تقع مصلحة الفلسطينيين واللبنانيين والعراقيين فيما يجري تنفيذه في غزة وفي جنوب العراق ووسطه وشماله.
وإذا كانت للعدوين، الصهيوني والأميركي، مصلحة في استهداف الدول النامية وشعوبها، وفي المقدمة منها الشعب العربي والشعوب الإسلامية، فأين تقع مصلحة العرب والمسلمين من كل ما يجري؟
إن قيادة حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، تناشد الأخوة الفلسطينيين في كافة المواقع الرسمية وغير الرسمية، إلى تفويت الفرصة على العدو الصهيوني الذي استغل خلافاتهم الداخلية، لاستمرار اعتداءاته عليهم، بالتركيز على جانب، وتحييد الجانب الآخر، وهو في كل ذلك يستخدم سياسة التمييز الخادعة بين "معتدلين منهم ومتطرفين"، كمبرر لممارسة ساديته العدوانية، بينما حقيقة أهدافه هي احتواء الجميع على حساب قضية فلسطين ولمصلحة الصهيونية.
كما تعتبر القيادة، أن العدوان الوحشي على غزة، والذي يعتبر مجزرة بشرية بكل ما للكلمة من معنى، هو بداية أساسية لتصفية القضية الفلسطينية، الأمر الذي صار يوجب على كافة القوى الفلسطينية تدارك مخاطر ما يجري وإعادة بناء جسور الحوار فيما بينها.
كما تحمِّل القيادة مسؤولية ما يجري، لكل الحكام العرب، من عملاء أميركا الذين ما كان العدو ليتجرأ على القيام بعدوانه الوحشي، لولا أن أخذ الضوء الأخضر من هؤلاء وسكوتهم وتواطئهم، كما تشترك في هذه المسؤولية أيضاً الدول الإسلامية التي لا تتجرأ على إعلان شجبها واستنكارها لما يجري، وما هو واجب عليها للقيام به من واجبات ولو بالحدود الدنيا.
فسكوت معظم الأنظمة الرسمية العربية والإسلامية، يشكل السبب الأكبر في التمهيد لممارسة أساليب القتل والتهجير والتجويع الذي يلحق بفلسطينيي غزة كما هو الحال في العراق، السبب الذي يدفعنا إلى مطالبتهم وحثهم على استعادة دورهم في فك الحصار على غزة وفتح المعابر إليها بهدف إيصال المواد الغذائية والطبية والمحروقات وإعادة تشغيل المؤسسات والمستشفيات والأفران وغيرها وكل ما يساهم في حماية أطفال غزة والضفة الغربية ونسائهم وشيوخهم، كما أطفال العراق ونسائه وشيوخه حتى من جوانبها الإنسانية.
وفي هذا المجال، تدعو القيادة أبناء شعبنا العربي وحركة التحرر العربي إلى القيام بمهامهم إزاء ما يجري، أقله لوضع حد لحالات الضعف والهوان والتبعية الذليلة التي يعملون على فرضها على أمتنا.
حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
في 21/1/2008
avatar
المدير
مدير الموقع

ذكر
عدد الرسائل : 468
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 01/11/2006

http://www.kifahattalaba.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى